الذئب الخبيث والناسك الطيب تنزيل الكتاب في PDF ، ePub ، FB2

الذئب الخبيث والناسك الطيب تنزيل الكتاب بتنسيق PDF أو ePub أو FB2 لـ iPhone أو الكمبيوتر الشخصي

الاهتمام بالناشئة صورة تربوية يتحمل مسوؤليتها كل منا في ميدانه. والمطالعة الموجهة باب كبيرة يسهم إلى جانب غيره، في التوجيه التربوي، فضلاً عما تنمي. . .  ة من قدرات لا بد من العناية بها لدى أبنائها وبناتنا من الجيل الصاعد. وسلسلة: "حدث في قديم الزمان. . . " محاولة جادة من قبل: "مؤسسة الخليل" للإسهام في هذه المسؤولية الكبرى، والسلسلة تضم حكايات هي عبر ودروس أخلاقية طالما تداولت تقاليدنا أمثالها، وذلك في قالب قصصي ممتع، وفي لغة قوية السبك، سهلة الفهم من قبل فئات الأعمار كلها، يطالعها المربون والأهل أيضاً، ليعيدوا روايتها على مسامع من يهتمون بهم، فيتسلون ويستفيدون.   Show./p>

مؤلف :

الذئب الخبيث والناسك الطيب قم بتنزيله بتنسيق PDF أو ePub أو FB2 لـ iPhone أو الكمبيوتر الشخصي أو MAC

وصف

  • مؤلف:
  • الناشر: دار مكتبة الحياة
  • تاريخ النشر:
  • التغطية: غلاف عادي
  • لغة:
  • ISBN-10: No
  • ISBN-13:
  • الأبعاد:
  • وزن:
  • غلاف:
  • سلسلة: N/A
  • درجة:
  • عمر:
  • مؤلف:
  • السعر:

مراجعات الكتب

الذئب الخبيث والناسك الطيب

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

الذئب الخبيث والناسك الطيب اقرأ من عند EasyFiles

3.6 mb. تحميل كتاب

الذئب الخبيث والناسك الطيب تحميل من عند OpenShare

5.2 mb. تحميل مجانا

الذئب الخبيث والناسك الطيب تحميل من عند WeUpload

5.4 mb. اقرأ كتاب

الذئب الخبيث والناسك الطيب تحميل من عند LiquidFile

4.8 mb. تحميل

الذئب الخبيث والناسك الطيب قم بتنزيله بتنسيق PDF أو ePub أو FB2 لـ iPhone أو الكمبيوتر الشخصي أو MAC

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

الذئب الخبيث والناسك الطيب اقرأ في ديجيفو

5.6 mb. تحميل ديجيفو

الذئب الخبيث والناسك الطيب تحميل في بي دي إف

5.7 mb. تحميل بي دي إف

الذئب الخبيث والناسك الطيب تحميل في odf

5.9 mb. تحميل ODF

الذئب الخبيث والناسك الطيب تحميل في ملف epub

5.8 mb. تحميل ملف ePub

كتب ذات صلة

...

في هذا الكتاب تغوض في التاريخ، تُحيي شخصياته، في سياقٍ قصصيٍّ مُمْتِع راعيْنا فيه قُدرة الولَدِ على الإستيعاب، لُغةً ومعلوماتٍ، لإيصاله إلى إستنتا. . .  ج العِبَرِ التي يتحرَّكُ الأشخاصُ بوَحْيها. وقد رَبَطْنَا كلَّ قِصَّة بواقِع...