هل تحبين 'برامس'؟ تنزيل الكتاب في PDF ، ePub ، FB2

هل تحبين 'برامس'؟ تنزيل الكتاب بتنسيق PDF أو ePub أو FB2 لـ iPhone أو الكمبيوتر الشخصي

/p>

مؤلف :

هل تحبين 'برامس'؟ قم بتنزيله بتنسيق PDF أو ePub أو FB2 لـ iPhone أو الكمبيوتر الشخصي أو MAC

وصف

  • مؤلف:
  • الناشر: دار البشير للطباعة والنشر والتوزيع
  • تاريخ النشر:
  • التغطية: غلاف عادي
  • لغة:
  • ISBN-10: 9953380023
  • ISBN-13:
  • الأبعاد:
  • وزن:
  • غلاف:
  • سلسلة: N/A
  • درجة:
  • عمر:
  • مؤلف:
  • السعر: $7.50

مراجعات الكتب

هل تحبين 'برامس'؟

syafaatyazied

أشعر أنني يجب أن أشعر بثمن بخس لإعطاء هذا خمس نجوم ، ولكن ماذا يمكنني أن أقول. نعم ، هناك كل الاحتمالات بأن بوتون يطبق صيغة مختزلة في تحليله للفلاسفة العظماء ، ويمكن أن ينظر إليه على أنه مجرد تباين آخر في هذا النوع الأكثر وصفًا للأنواع ، المساعدة الذاتية. لكنها متحمسة بشكل رائع ، وسوف تجعلك متحمسًا على الأقل لفكرة الفلسفة.

2020-01-22 14:09

onestepcreative

أنا في مزاج للعودة إلى الكلاسيكيات الآن. لقد فوجئت بمدى استمتعت بهذا.

2020-01-17 09:22

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

هل تحبين 'برامس'؟ اقرأ من عند EasyFiles

5.1 mb. تحميل كتاب

هل تحبين 'برامس'؟ تحميل من عند OpenShare

3.4 mb. تحميل مجانا

هل تحبين 'برامس'؟ تحميل من عند WeUpload

3.8 mb. اقرأ كتاب

هل تحبين 'برامس'؟ تحميل من عند LiquidFile

5.2 mb. تحميل

هل تحبين 'برامس'؟ قم بتنزيله بتنسيق PDF أو ePub أو FB2 لـ iPhone أو الكمبيوتر الشخصي أو MAC

عنوان كتاب

بحجم

حلقة الوصل

هل تحبين 'برامس'؟ اقرأ في ديجيفو

5.8 mb. تحميل ديجيفو

هل تحبين 'برامس'؟ تحميل في بي دي إف

4.4 mb. تحميل بي دي إف

هل تحبين 'برامس'؟ تحميل في odf

5.4 mb. تحميل ODF

هل تحبين 'برامس'؟ تحميل في ملف epub

4.9 mb. تحميل ملف ePub

كتب ذات صلة

قضي شاباً لم يتجاوز الثلاثين، ولو عمر لكان له في حياة الشعر العربي الحديث شأن أي شأن، ولكان له بين الشعراء يمرون بالأرض سراعاً لكنهم يتركون فيها أ. . .  ثاراً باقية طويلة البقاء، ومنهم من يطبع جيله بطابعه الخاص، ومنهم من ينشئ مذه...

ولكن الرجل لم يقل شيئاًَ. الرجل قال كل شيء بعينه فتخلى عن القول بلسانه كما تخلى يوماً عن الدنيا بجسده، فلم يجد الباشا مفراً من أن يقول نيابة عنه. . .  r>إياك أن تقول إنه القرآن!هز الرجل رأسه علامة الإيجاب دون أن تفارق النظرة الره...

مازلت إلى الآن ابتسم من القلب وأنا أتذكر كمية المشاعر الجياشة بين سطور الرواية، حيث مازالت قصة مريم وشافي المفضلة لدي، لهذه الرواية نكهة مختلفة، إ. . .  نها رواية عظيمة وتلامس جزءا من روح كل من يقرؤها بقضيتها الإنسانية المؤثرة.  ...